ما هي الطرق المثلى لمجابهة الصلع؟

نشر موقع “آف بي. ري” الروسي تقريرا، تحدث فيه عن الصلع الذي يعتبر أحد الأمور المزعجة التي يخشى المرء من التعرض لها، نظرا لأن تساقط الشعر من أكثر المشاكل شيوعا التي يواجهها الناس في جميع أنحاء العالم، بغض النظر عن الجنس.

وقال الموقع، في تقريره، إن هناك أسبابا مختلفة لتساقط الشعر، على غرار نقص المعادن، الإجهاد، كثرة استخدام الأدوية، بالإضافة إلى العامل الوراثي والتلوث البيئي والاعتماد على نظام غذائي غير صحي. وعلى العموم، توجد العديد من الطرق لمجابهة الصلع التي من الممكن التعرف عليها وتطبيقها بسهولة.

وأكد الموقع أنه من بين هذه الطرق استخدام شامبو غير مركز للشعر، خاصة إذا ما كنت تستخدمه بصفة يومية. وفي الحقيقة، من الضروري الحفاظ على فروة الشعر نظيفة. لذلك، يجب غسل الشعر بصفة يومية لمنع تساقطه. وتجدر الإشارة إلى أن عدم غسل الشعر يؤدي إلى احتمال الإصابة بالقشرة في فروة الرأس، ما يؤدي إلى تساقط الشعر. في المقابل، من الضروري استخدام شامبو يحتوي على مكونات طبيعية.

وأضاف الموقع أن تناول الفيتامينات، على غرار الفيتامين “أ”، من شأنه أن يساعد على إنتاج الزهم. أما الفيتامين “إي”، فيحسن الدورة الدموية التي تنشط بصيلات الشعر. وبحسب الخبراء، لا بد من الإكثار من تناول الفيتامين “ب” للحفاظ على لون الشعر الطبيعي. كما ينصح بإزالة العرق من الشعر، نظرا لأن ذلك من شأنه أن يزيد من احتمال تساقطه بشكل كبير. والجدير بالذكر أن التعرق يسبب القشرة في فروة الرأس ما سيؤدي بدوره لتساقط الشعر. ولمجابهة ذلك، من المستحسن استخدام شامبو الصبار.

وأشار الموقع إلى أن البروتين الموجود في الأسماك واللحوم الخالية من الدهون وفول الصويا وغيرها من الأطعمة تلعب دورا فعالا في السيطرة على تساقط الشعر. وعلى العموم، إذا كنت تستهلك نسبة أقل من حاجتك من البروتين، فلن يتمكن الجسم من ضمان عمل بصيلات الشعر، ما سيؤدي إلى تساقطه.

وأورد الموقع أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يقولون إن التدخين مضر بالصحة. فبالإضافة إلى تأثيره الكبير على الرئتين والصحة بشكل عام، يؤدي التدخين إلى الإصابة بالصلع. فعند التدخين، يستنشق الإنسان أول أكسيد الكربون، ما يمنع الدم من نقل المغذيات الرئيسية والأكسجين إلى بصيلات الشعر. كما يضيق النيكوتين الموجود في السجائر من الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى إبطاء نمو الشعر الجديد.

ونوه الموقع بضرورة الامتناع عن تمشيط الشعر وهو رطب، نظرا لأن ذلك يزيد من احتمال تساقط الشعر، خاصة أن الشعر يصبح ضعيفا عند البلل. ومع ذلك، إذا كان من الصعب بالنسبة لك الاستغناء عن هذا الإجراء، استخدم مشطا بأسنان مناسبة، نظرا لأن التمشيط الحاد قد يتلف الشعر ويزيد من خسارته بشكل كبير. لذلك، من الأفضل استخدام الأصابع في خطوة أولى لتنعيم الشعر.

وأشار الموقع إلى أنه من الضروري التقليل من جميع الاحتمالات للإصابة بمرض السكري، نظرا لأنه من الأسباب الشائعة والطبيعية لفقدان الشعر. لذلك، من الضروري مراقبة الوزن والتحكم في كمية السكر التي تقوم بتناولها. وتجدر الإشارة إلى أن الإفراط في تناول الكحول والقهوة من شأنه أن يجعل الشعر جافا وهشا. بالإضافة إلى ذلك، لتناول كميات مفرطة من الكافيين تأثير مماثل على الشعر.

وأفاد الموقع بأنه لصبغة الشعر العديد من التداعيات على فروة الرأس. لذلك، تؤدي الصبغة إلى سقوط الشعر في حال تم استخدامها بإفراط. علاوة على ذلك، يساهم استخدام الزيوت الأساسية على غرار الزنجبيل، إكليل الجبل، الحلبة، والخزامى لتدليك فروة الرأس.

وأورد الموقع أن الأبحاث التي أجراها الخبراء أظهرت أن الشاي الأخضر يلعب دورا مهما في الحد من تساقط الشعر. لذلك، من الممكن وضع كيسين من الشاي الأخضر في كوب من الماء، ووضعه على الشعر بعد تبريده. وللحصول على نتيجة جيدة، يجب ترك الشاي الأخضر لمدة ساعة على الأقل قبل غسله، حيث ينصح باستخدام هذه الطريقة على مدار بضعة أسابيع.

وأوضح الموقع أنه يجب على المرء ألا يكون عصبيا، إذ إن التوتر يعد من الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر. علاوة على ذلك، تؤثر المشاعر السلبية على عملية التمثيل الغذائي والدورة الدموية، ما يمكن أن يكون له تأثير سلبي على بصيلات الشعر.

وبناء على ذلك، من الضروري تجنب المواقف السلبية التي تساهم في تساقط الشعر. علاوة على ذلك، يمكن أن تساعد ممارسة اليوغا والتأمل في الحصول على التوازن المثالي للهرمونات. فضلا عن ذلك، من الممكن تناول المشروبات التي تحتوي على أعشاب مهدئة، وذلك بغية التعامل مع الإجهاد.

الوسوم
إغلاق