بالفيديو | نصر الله: هناك أنفاق موجودة بالجنوب اللبناني وغزة لن تقبل الحصار وسترد عسكرياً

أكد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، أن هناك أنفاقاً موجودة في الجنوب اللبناني، وتم اكتشافها، لافتاً إلى أن أحد الانفاق المكتشفة، موجود داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة وعمره 13 عاماً.

وقال نصر الله، خلال لقاء له عبر قناة (الميادين) الفضائية مساء اليوم السبت: “هناك أنفاق، ولكننا لسنا ملزمين بالإعلان عمن حفرها أو متى تم حفرها”، مشيراً إلى أن مسألة استمرار وجود الانفاق، يجب أن تبقى غامضة.

وأضاف نصر الله: “المفاجئ بالنسبة لنا، هو أن الإسرائيلي تأخر في اكتشاف هذه الأنفاق”، معلناً في الوقت ذاته، أن عملية (درع الشمال) لم تنته، رغم إعلان الإسرائيليين بأنها انتهت؛ لأن الحفارات، مازالت تعمل.

وفي السياق ذاته، أكد نصر الله، أن عملية (درع الشمال) خدمت حزب الله، من خلال الحرب النفسية، رغم أن الأنفاق لم تكن تستحق كل هذه الدعاية.

وبين نصر الله، أن إعلان نتنياهو وطاقمه، بأن الانفاق كانت تمهد لعملية الجليل، خدم حزب الله والمقاومة التي هي صادقة في ذلك، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن جزءاً من خطة المقاومة وحزب الله، هو الدخول إلى الجليل، وهي قادرة على ذلك، وفق مجريات الحرب.

وقال: “نحن منذ سنوات نمتلك القدرة على تنفيذ عملية الجليل، وقد أصبح الأمر أسهل بعد تجربتنا في سوريا”، مضيفاً: “كل خيارات المقاومة أو محور المقاومة مفتوحة، بكل عقل وحكمة وشجاعة”.

وقال: “عملية الجليل لن تتوقف على الأنفاق”، مستائلاً: “كيف لنتنياهو أن يعرف بأن الانفاق قد تم تدميرها كلها؟”.

واعتبر أن أي عملية باتجاه الجليل، تحتاج إلى كل الحدود، لافتاً إلى أن حزب الله، هو الذي يقرر هذه العملية في حال وقوع الحرب عليه.

واشار الأمين العام لحزب الله، إلى أن أي اعتداء إسرائيلي من حرب أو اغتيال لعناصر الحزب في لبنان أو حتى في سوريا، سيتم الرد عليه، لافتاً إلى أن الحزب يمتلك صواريخ دقيقة والعدد الكافي للمواجهة المقبلة، مؤكداً في الوقت ذاته، أنه في أي حرب مقبلة، ستكون كل فلسطين ميدان قتال.

وقال نصر الله: “تم إنجاز حصولنا على الصواريخ الدقيقة، ومحاولة نتنياهو منعها عبر قصف سوريا غير مجدية”.

وفيما يتعلق بقطاع غزة، أكد نصر الله، أن غزة لن تقبل بالحصار المفروض عليها، وهي مستعدة للرد عسكرياً على الاحتلال الإسرائيلي.

وحول الإشاعات عن صحته، قال نصر الله: “لم أتعرض لأي مشكلة صحية أبداً رغم دخولي العام الستين”، مضيفا: “من المضحك ما يتردد عن مرض ألم بي أو موت أو عن اجتماعات لحزب الله”.

وتابع: “ارتأينا أن ما يتردد من شائعات بشأن صحتي، هو استدراجي للتحدث، فلسنا ملزمين بالرد على الشائعات”، مؤكدا أنه سيتحدث الشهر المقبل، ثلاث مرات؛ لأن هناك ثلاث مناسبات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق